اراء ومقالات

الشذوذ في منظومة السلوكيات

بقلم : حازم القيسي

ان بداية الشذوذ لا يبدا في منظومة السلوكيات،انما يبدأ بالتفكير أو الفكرة المنحرفة عند من يمارس اي نوع من انواع الشذوذ، بل أحياناً تبدو له صحيحة لدرجة تدفع به إلى قتل نفسه وليس الآخرين فقط، أو تدفع به لتدمير الآخر معنوياً أو نفسياً أو جسدياً والدوافع كثيرة وراء ذلك من اهمها المال والشهره واسوء انواع الشذوذ قتل الإنسان لنفسه أو للآخرين ، سواء كان بطرق التفجيرات الانتحارية أو بالقهر البشري وعدم قدرة الإنسان على مواجهة الصعاب والضغوط الشديدة، والأدبيات البشرية سواء كانت أبحاثاً ودراسات أو مقالات أو آدابا تزخر بمثل تلك الأمثلة ، واول مثال للشذوذ عرفته البشريه هو قتل قابيل اخاه هابيل … اثبتت كل الدراسات أن الشذوذ فردي إلا أنه من الممكن أن يصبح عاماً لدرجة الشيوع، فعندما تصبح السرقة والرشوة سلوكين شائعين، أو عندما يصبح العنف والقتل مظهرين لمجتمع ما أو نظام ما، يصبح الشذوذ عاماً… والتساؤل البسيط، الذي قد يبدو ساذجا أو سطحيا، هو هل الحماس للشذوذ مجردُ دفاعٍ عن الحرية الشخصية التي يطبل لها العالم الملون او النظام العالمي الجديد ؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى