Uncategorizedاراء ومقالات

علياء الهواري "من جميلات الإعلام العربي"

كتب:ياسر عطية

(إن الله جميل يحب الجمال) والجمال هنا ليس الجمال الشكلى او المظهر فكل ماهو جيد ومضبوط جميل

الجمال جمال القلب والروح جمال العقل والفكر جمال الاحساس بالآخرين جمال التعاطف مع من حولك .

جمال الدين والتقرب إلى الله؛ اختيار الكاتبه علياء الهواري من جميلات الإعلام العربي لم يكن ذلك بمحض الصدفة او وليد اللحظه .

ولكن لكونها صاحبه قلم حر تدافع عن القضية الفلسطينيه بقلمها وكل ما تمتلك وشعارها دائما ( معا من أجل فلسطين / اعرف عدوك)

فهي كرست حياتها وقلمها للدفاع عن القضية الفلسطينيه وأهلها فهي لها باع كبير جدا مع قاده فلسطين وأهل فلسطين وشاهدنا ذلك ايضا فى كتابها “غموض انثي” ودفاعها عن المرأه الفلسطينيه ولقبت فى بعض الصحف بأصغر باحثة فى الشأن الاسرائيلي.

وليس ذلك فقط فهي أيضا لها قدرة كبيرة جدا لعمل الخير فهى صاحبه القلب الأبيض والإنسانية المفرطة تشعر بكل متعفف وتقوم بالكثير والكثير من الأعمال الخيريه على رأسها ما نعلمها فى جميع المناسبات وما خفى كان أعظم وايضا داعمه للشباب فى مختلف المجالات ولقبت بسفيره الشباب العربي.

وايضا هناك من أطلق عليها لكونها من سكان منطقة عين شمس
ابنه عين شمس ( نائبه الغلابه)

اطلق عليها الكثير من الالقاب نظرا لحيويتها ونشاطها المتعدد المتكامل

فهي كاتبه صحفية فى العديد من الصحف ولم يوقفها ذلك عن خدمه الوطن وخدمه المتعففين وزيارتها للمستشفيات وغيرها

فإن ارادنا ان نقول هي ليست من جميلات الاعلام العربي شكلا بل هي من اجملهم قلبا وموضوعا فهي مثال للشباب المجتهد الذى ظهر على الساحه المصرية والعربية منذ فتره تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي واهتمامه بالشباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى