اراء ومقالات

سيدي محمد بن سلمان عرَّاب الرؤية ورجل الطموحات وسلطان القارات الثلاث بإذن الله

بقلم د : أشواق بنت صالح الجابري

وطني الحبيب المملكة العربية السعودية العظمى، بكل فخر واعتزاز يخطُّ التاريخ اسمك بماء الذهب في مسيرتك الجديدة الحافلة بالإنجازات العظيمة، والتي تعكس ما يحظى به ولي العهد أميرنا الغالي الشاب محمد بن سلمان بن عبد العزيز عراب الرؤية بشخصيته الاستثنائية، من محبة أبناء الوطن له لأنه جعل همه الأساس رفعة الوطن والمواطن حيث لمسنا الإنجازات الكبيرة والعظيمة على مستوى الأهداف الرئيسية لبرامج الرؤية، وبرامج التحول الوطني، من خلال استغلال جميع الفرص الممكنة للتطوير، ودعم جميع قطاعات الاقتصاد الوطني، وتهيئة البيئة للقطاع العام والخاص وغير الربحي، لتحقيق الأهداف والآمال والأمنيات التي تتطلع إليها الرؤية التي جعلت ارتكازها الكامل على الإنسان السعودي وبنائه.فأميرنا محمد بن سلمان هو سلطان القارات الثلاث ومهندس الرؤية وملهم الشباب وقائد الإصلاحات وصانع التغييرات والقائد العربي الأكثر تأثيراً، استطاع أن يضئ سماء المملكة بكثير من الخطط والاستراتيجيات ، وهندسها بأساس قوي متين وتوجها “بـالرؤية المباركة 2030” التي تمثل خارطة التحول المفصلية في مسيرة السعودية نحو مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر، وتهدف إلى تحويل الاقتصاد السعودي إلى اقتصاد متنوع ومتطور، وتحسين جودة الحياة للمواطنين ، فكانت نقطة تحول على صعيد البلاد ، على الرغم من وجود الكثير من التحديات والصعوبات العالمية. حتى أصبح حديث العالم في فترة وجيزة بقوة عزيمته وبشخصيته الاستثنائية كونه جعل همه الأساس رفعة الوطن والمواطن. فأقام المشاريع العملاقة التي ستحول المملكة إلى مركز اقتصادي عالمي، ووجهة حضارية وثقافية وسياحية وترفيهية جاذبة بين جميع دول العالم. وانفتحت المملكة على السياحة الدولية، وتوالت جهودها في بناء مستقبل واعد ومستدام للقطاع السياحي من خلال الاستراتيجية الوطنية للسياحة، وأصبحت نافذة جاذبة للمستثمرين المحليين والإقليميين والدوليين، كما شهدت المملكة تحولاً تاريخياً بقيادة عراب الرؤية وسلطان القارات الثلاث ، فتم تنفيذ خطة التحول الرقمي، التي تهدف إلى تحويل الخدمات الحكومية والتجارية إلى الكترونية وتحسين البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وها هي قيادتنا الرشيدة تواصل مساعيها وتبذل جهودها الحثيثة للحفاظ على استقرار الجانب السياسي بالمنطقة والعالم، وتساند دول العالم في مواجهة الكوارث والأزمات والإسهام في حل الكثير من المشكلات السياسية الإقليمية والدولية. كما عكست الرؤية نظرة بعيدة للمرأة السعودية ودورها القيادي في المجتمع ومنحتها أدوارا تنموية فعالة لتحقيق نجاحات كبيرة على الصعيدين المحلي والعالمي، فنجد اليوم أن المرأة السعودية أصبحت شريكا حقيقيا في التنمية والقيادة. وتعيش نهضة تنموية حقيقية مكنتها من أن تعيش حياة جادة منتجة سعيدة.وإن الثقل السياسي والاقتصادي والمالي الرفيع الذي تتمتع به المملكة هو انعكاس طبيعي للسياسة الحكيمة التي تنتهجها قيادتنا الرشيدة، أيدها الله متمثلة بسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ، وسمو ولي العهد عراب الرؤية وسلطان القارات الثلاث الأمير محمد بن سلمان حفظه الله .• سيدة أعمال سعودية • رئيس مجلس إدارة مجموعة أشواق الجابري للتجارة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى